Menu Close

Caesar Act, Oil and Gas, Chemical Weapons, and the Syrian Response

OPCW chemical weapons oil and gas Caesar act Syria

سؤال: لدي نقطتان أيضاً حول قانون قيصر لكن قبل ذلك، مركز فريل الألماني للدراسات نشر الأهداف التي تتعلق بقانون قيصر، سنعرض ملخص لهذه الأهداف كما جاءت من قبل مركز الدراسات الألماني

إطالة أمد الأزمة السورية وإعاقة عملية إعادة الإعمار وتحجيم دور الشركات الإيرانية والروسية والصينية وغيرها، باختصار ترمب يريد حصته في إعادة الإعمار، كما يقول مركز الدراسات

أيضاً الضغط على سورية وروسيا لتأمين انسحاب القوات الإيرانية من سورية ومنع تمدد روسيا في المناطق الشرقية والجزيرة (السورية)، وحصر وجودها بقاعدتي حميميم وطرطوس

من الأهداف أيضاً زيادة تفكك المجتمع السوري تحضيراً لانتخابات عام 2021

القانون يستثني المنظمات غير الحكومية العاملة في سورية والتي تقدم مساعدات إنسانية للمحتاجين في المناطق المحتلة من قبل تركيا والولايات المتحدة، هذه المناطق لن تعاني من أزمات اقتصادية كغيرها من المناطق التي حررها الجيش السوري وسنرى تدفق المساعدات إليها بصورة أكبر، هنا سيظهر الفارق الاقتصادي والمعيشي مما يدفع، حسب القناعة الأمريكية، إلى تحرك الشارع المؤيد ضد الأسد، ونتيجة الضغوط الاقتصادية والتهديدات بتقديم مسؤولين سوريين لمحاكم جرائم الحرب ستقدم الدولة السورية تنازلات سياسية وعسكرية بما في ذلك الرضوخ لمشاريع انفصالية

ما رأيك بهذه الأهداف دكتورة؟

د. بثنية شعبان: هذه الأهداف صحيحة، إطالة أمد الأزمة السورية، محاولة الانقضاض على التأثير والتمدد الروسي في المنطقة الذي يعتبرونه تهديداً.. هذه كلها أهداف صحيحة وسليمة، ولكن في النتيجة أين تريد هذه الأهداف أن تصل؟ هي تعبّر عن تدخل سافر في شؤون الدول ومحاولة فرض هيمنة استعمارية جديدة على دولتنا، هذا حقيقة الموضوع. وأيضاً هم قلقون أن روسيا باتت موجودة اليوم على البحر المتوسط وموجودة كشريك أساسي في سورية، وأيضاً هي لديها علاقات ممتازة حتى مع حلفاء أمريكا، بدأت تبني علاقات وتبيع أسلحة حتى لحلفاء أمريكا

المسار الدولي كله مقلق للولايات المتحدة الأمريكية. الولايات المتحدة الأمريكية ترى نفسها اليوم أنها لم تعد قطباً وحيداً في العالم، وأن هناك تحركات اقتصادية وعسكرية وجيوسياسية وإقليمية تشي بأن العالم مقدم على عالم متعدد الأقطاب. ولذلك نرى هذا التحرك الموتور من الولايات المتحدة الأمريكية، سواء بالنسبة للقدس أو بالنسبة للجولان أو بالنسبة لصفقة القرن أو بالنسبة لفنزويلا، خذ ما شئت مما تفعله الولايات المتحدة، هي تحركات موتورة تحاول من خلالها أن تقول أنني أنا القوة الوحيدة في العالم وسأبقى القوة الوحيدة في العالم، وهذا لن يحدث لأن مسار التقدم الاقتصادي والسياسي والفكري للعالم برمته لن يسمح بأن تبقى كذلك، لليوم الولايات المتحدة هي قوة عسكرية ومالية، بدون شك، والسبب الأساسي هو دول الخليج تبيع النفط بالدولار، لو سقط الدولار اليوم لسقطت الولايات المتحدة أو لو تم بيع النفط بغير الدولار

منذ أسبوعين حضرت مؤتمر مهم في بكين اسمه حوار جنوب – جنوب وتطور حقوق الانسان، وكان هناك متحدثون هامون من افريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية، وأنت تستشعر أن كل هؤلاء المتحدثين يشعرون بغضب شديد من استخدام الولايات المتحدة لحقوق الانسان للتدخل بشؤون الدول

ألقيت كلمتي فأرى ممثلة فنزويلا وممثلة نيجيريا وممثلة تنزانيا يأتون إلي ويقولون لي لقد تحدثت باسمنا جميعاً، نحن نحبك وهذا ما يجب أن نفعله. والجميع طالب بأن تدعى أيضاً دول الشمال الى هذا المؤتمر وأن تعاد صياغة شرعة حقوق الانسان بحيث دول الجنوب يكون لها رأي ويكون لها صوت لأنه لم يكن لها صوت لا في صياغة شرعة حقوق الانسان ولا في استخدام شرعة حقوق الانسان التي تستخدمها أمريكا. ما أود أن أقوله أن العالم ينضج تفكيراً هاماً لكي يتخلص من هذه الهيمنة العسكرية والسياسية والهيمنة الاستعمارية الأمريكية والتي اليوم تمثل العقوبات إحدى أبشع أوجه هذه الهيمنة

سؤال: نقطة تتعلق بقانون (قيصر) قبل أن نتحدث بقضايا أخرى بالشأن السوري والإقليمي، ما مدى صحة تأثير ما يجري في لبنان خاصة ما يتعلق بإجراءات المصارف في لبنان على الاقتصاد السوري؟

ما سمعناه في سورية بأن أحد الأسباب المهمة للأزمة الحالية هو ما يجري في لبنان خاصة موضوع المصارف، هل هذا الكلام دقيق؟

د. بثينة شعبان: أعتقد لا يوجد أحد لديه إحصائية دقيقة لما يجري ولكن تعرف أنني أقول ومؤمنة أن كل ما يجري في لبنان يؤثر في سورية وكل ما يجري في سورية يؤثر في لبنان، وهذه حقيقة فنحن بلدان قريبان جداً، شعبان قريبان جداً من بعضهما البعض، التبادل يومي بين سورية ولبنان ولا شك الكثير من الأموال السورية ذهبت إلى المصارف اللبنانية في هذه الحرب على سورية، وقد يكون لما جرى في لبنان أثر على الاقتصاد السوري ولكن ليس بهذا الأثر الكبير الذي لا يمكن التغلب عليه أو تجاوزه، لا أعتقد أن هذا سبب أساسي أو يعطل من مسار ومن تحرك ومن تقدم الاقتصاد السوري

سؤال: نعود للولايات المتحدة، بشكل مباشر ودقيق، الولايات المتحدة هي السبب الذي يمنع عودة العلاقات السورية – العربية؟

د. بثينة شعبان: أعتقد ذلك بسبب غياب القرار الوطني المستقل في كثير من الدول العربية، للأسف، هذا وارد، نحن نعرف في الاجتماعات من قبل فالولايات المتحدة توزع بياناً سواء في قمة عدم الانحياز أو في الجامعة العربية أو في مؤتمر منظمة التعاون الإسلامي، توزع بيانات على الدول وترغمهم على قول ما تريد. هي ليست فقط تمنع العلاقة مع سورية، إنما مسار التطبيع اليوم مع العدو الإسرائيلي والترهات التي نسمعها أنهم كانوا من قبل كذلك. أمس كنت أقرأ كيف أن شمعون بيريز حصل على فيزا فلسطينية للدخول إلى فلسطين، كيف يفكرون وكيف يقنعون هؤلاء العالم – بالتطبيع

نحن حقيقة لا نريد من هذه الصيغة من العمل العربي، نحن نريد صيغة شبيهة بعلاقتنا مع الجزائر، أن يكون بلد مقاوم، بيئة مقاومة مؤمنة بالعلاقة العربية – العربية، قادرة على أن يكون قرارها مستقل. هذا هو المستقبل الذي نطمح إليه مع الدول العربية، وإن شاء الله يتحقق هذا المستقبل

سؤال: هي (الولايات المتحدة) من تمنع عودة اللاجئين. في هذا الموضوع سأربط ما قرأناه من مركز فيريل الألماني قبل قليل، لفتني موضوع التحضير لانتخابات 2021، أحد أوجه الضغوط الأمريكية على سورية هي الضغط على المجتمع السوري لأن الولايات المتحدة الأمريكية لديها رهان في الانتخابات الرئاسية 2021. أيضاً موضوع عودة اللاجئين يقال إنه يصب في ذات السياق، هل هذا صحيح؟

د. بثينة شعبان: أعتقد أنهم يراهنون على أنه قد يتمكنون من خلال عدم السماح للاجئين بالعودة إلى سورية التحكم أكثر في نتائج الانتخابات الرئاسية في عام 2021. ولكن، منذ أكثر من عام قرأت منشورات مركز الأمن القومي الإسرائيلي وهو الذي أوضح حين كان اللاجئون قد بدأوا يعودون وفجأة اتخذت إجراءات لمنعهم من العودة واتخذت إجراءات في الأردن حيث لم يكن يسمح لهم بالعمل وفجأة سمحوا لهم بالعمل، في تركيا ودول أخرى، قرأت أن عدم عودة اللاجئين مهمة جداً لإسرائيل، لأنه في الأردن مثلاً هناك نسبة من اللاجئين السوريين وهي تغير من الطبيعة الديمغرافية في الأردن، وكذلك في لبنان فهي تغير من الطبيعة الديمغرافية في لبنان، وأيضاً تفقر سورية من الكوادر والناس المهنيين، هناك حسابات استراتيجية هدفها الأول والأخير

To help us continue, please visit the Donate page to donate or learn how to help us with no cost.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open the Telegram app.

12 Comments

  1. Pingback:Caesar Act, Oil and Gas, Chemical Weapons, and the Syrian Response – Syria

  2. Pingback:Caesar Act, Oil and Gas, Chemical Weapons, and the Syrian Response | Uprootedpalestinians's Blog

  3. Vitaliy Yakubovskiy

    Don’t you understand my friends? US taxpayer knows exactly where his wealth is coming from: it is coming from plundering other countries. War is racket, always was and US taxpayer will always support its military and justify any atrocities US impose on others, because it is very profitable business.
    For US taxpayers it is just business…
    Watch the following video, they love their president…
    https://www.youtube.com/watch?time_continue=138&v=saqkQU5anI0&feature=emb_title

  4. Pingback:UN Arria Formula Douma Meeting: War Crimes against Syria, OPCW Corruption | Syria News

  5. Pingback:Erdogan Regime the Dumbest in the World; Syrian Deputy Foreign Minister

  6. Pingback:The US Caesar Sanctions, Washington's Last Stray Bullet against Syria

  7. Pingback:Six More Cases of COVID-19 in Syria Raise the Total to 204

  8. Pingback:Jaafari Demands UN Halt Terrorists without Borders, Looters of Syria | Syria News

  9. Pingback:Baniyas Refinery Maintenance Completed, the Gasoline Crisis to Ease

  10. Pingback:Damascus and Moscow Facing the Siege... Economy First!

  11. Pingback:Syrian Delegation to the UN Exposes the West's Politicization of COVID 19

  12. Pingback:Supremacist EU Adds Syria's FM Mikdad to Illicit Sanctions List

Comments:

Related Posts

donate
%d bloggers like this: